الزراعة الداخلية

طعام يكفي الكوكب بأسره

من المتوقع أن يصل عدد سكان العالم إلى 9.7 مليار نسمة في عام 2050، سيعيش 85٪ منهم في المدن، وسيحتاج العالم إلى إنتاج نحو 50٪ من الغذاء أكثر مما ينتجه حاليًّا. ولكن التدهور البيئي وتغير المناخ والآفات والأمراض ووفرة الأراضي الخصبة كل هذه التهديدات تجبرنا على إيجاد طريقة أفضل للزراعة.
يبذل المزارعون حاليًّا قصارى جهدهم لضبط المناخ الحالي للنبات لكي ينمو من خلال – على سبيل المثال – الحواجز وأنظمة التدفئة والتبريد وتحديد نسب CO2 …إلخ، ولكن ماذا عن طريقة أخرى للتفكير - لإيجاد جنة للنبات، بحيث يمكنك توفير بيئة للنبات تسيطر عليها بشكل كامل. يمكن تحقيق “الجنة النباتية” هذه من خلال الزراعة الداخلية.

لماذا الزراعة الداخلية؟

  • لا تعتمد على المناخ أو المكان أو الوقت، فيمكنك عمل مزرعة في الطابق السفلي أو المخزن أو في أي مكان تريده.
  • محلي إلى محلي، منتجات طازجة بشكل أكبر وأكثر أمانًا وأكثر استدامةً
  • توفير المياه: نظام الزراعة المائية/الهوائية يحتاج 10 بالمائة فقط من المياه التي تحتاج إليها الزراعة التقليدية.
  • توفير الطاقة: تحول لمبات LED الضوء إلى طاقة كيميائية بطاقة منخفضة وكفاءة أعلى وتوزيع أكثر اتساقًا
  • خالية من المبيدات، وسلامة غذائية أعلى
  • أسهل في عملية النمو ويمكن التحكم فيها عن بعد. نظرًا لأنه يمكن التحكم في المناخ بنسبة 100% أثناء عملية النمو وأيضًا يمكن عزل جميع العوامل السلبية.
    زيادة كفاءة استخدام الأراضي وزيادة العائد.